خواطر عمر السعيد في المعتقل
رابط الصفحة :www.acprahr.net/news.php?action=view&id=257
الكاتب: admin


 حرر في الجمعة 13-12-2013 12:25 صباحا

الصمت الدائم عن الطغيان هزيمة أبدية تجسد اليأس من روح الله وتوطد الظلم والاستعباد في الأنفس و الأرواح وهذا هو الباعث الأول للحياة المنحطة في وحل الفساد والنهاية معلومة برعاية الخوف و الجوع المنبثق من الظلم السياسي فلا نعين على استدامة الظلم ولنتدافع صفا إلى الدستور.


 


 


(إنما الخاسرون الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة)


ما أجمل الأيام والساعات التي أحرم فيها من أحبائي ومن تفاحة قلبي من اجل استرجاع الكرامة البشرية والعدالة الاجتماعية ومن أجل دستور النجاة ومن أجل تحرير الملايين المسلمة من قيود الظلم والعسف والتضييع والتخشب الأرعن.


هنا السجون هنا التفقير وخلفه تجهيل بعد ذلك تسأل من هو السجين؟


المنحني لجلادة أم المندفع لفطرته.


 


(لن يضروكم إلا سجن)


لا تتحرر المعتقلات إلا بعد الدخول لها عنوه للصمود لتنصهر وتذوب هيبتها.


ولا تنال العدالة والحرية منتظمة بالدستور إلا بمواجهة شياطين الاستبداد بالجرأة، لتتحطم وتتهاوى تماثيل الخوف والهلع أمام الثقة بأن الله يسمع ويرى فليس هناك من يستحق الخوف دونه. 


 


 


ارفض شراب الخوف المدمر، بحثت في مشوار المطالبة بالإصلاح عمن يستحق الخوف والذعر من جندي متخفي إلى محقق متأني يسوقني إلى جلواز متخلف يمهد لقاضي متدروش لا يجد في العادلة حلاً  فلم أجد من يستحق الخوف والخضوع منهم، على ما الخوف والانصياع أمام هذه البكتيريا الناخرة لحاضرنا ومستقبلنا.


مهما قلت ومهما كتبت وعبرت ستبقى الفجوة كبيرة بين ما يخلج ببالي وما أبوح به عبر الرسائل القاصرة على الكلمات فالأمانة المعتلية على كواهلنا كبيرة ثقيلة وملفات الفساد التي تجتاح بلادنا كثيرة متعددة والمشوار طويل.



     
الكاتب: زائر


 حرر في الجمعة 13-12-2013 08:46 صباحا

كل الشواهد تؤكد قرب انتصارك ونهاية الظالمين ، وحرية الأوطان تُكتب بصبر وصمود الأحرار والمخلصين

     
الكاتب: زائر


 حرر في الجمعة 13-12-2013 06:36 مساء

الله ينصركم

     
الكاتب: زائر


 حرر في الأحد 19-01-2014 08:28 مساء

تعجز الكلمات عن وصف صمودك ياعمر
مبارك انت ومن رباك ياعمر ..

     

Powered by: Arab Portal v2.2, Copyright© 2009