القائمة الرئيسية
مجموعات Google
اشتراك في جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية (ACPRA)
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

أهم الاخبار
  • بيان جلسة النطق بالحكم من محاكمة عضو جمعية حسم: فوزان الحربي
  • بيان الجلسة الأولى من المحاكمة السياسية (الثانية) لـ د. عبدالكريم الخضر
  • بيان متابعة لآخر مستجدات أعضاء حسم من تحقيقات ومحاكمات وأوضاع معتقليها
  • حسم تطالب النظام السعودي بتحمل مسؤولياته تجاه الشعب والوطن وتغليب المصلحة العامة
  • بيان عن الجلسة الثانية من المحاكمة السياسية لعضو جمعية حسم فوزان الحربي
  • بيان جلسة النطق بالحكم في المحاكمة السياسية لعمر السعيد
  • في ذكرى الوطن حسم تذكر بضمائر الوطن المعتقلين وتدعو إلى عقد مؤتمر وطني
  • هنا أيضا شعب ينتظر الحكمة والتعقل التي تحفظ لكل الأطراف حقها في العملية السياسية
  • بيان جلسة النطق بالحكم من المحاكمة السياسية لـ د. عبدالكريم الخضر عضو حسم
  • بيان عن اعتقال رئيس جمعية حسم الشيخ سليمان الرشودي
  • بيان عن الجلسة 6 من المحاكمة السياسية لعضوي حسم، الحامد والقحطاني
  • بيان عن الجلسة الثالثة في المحاكمة السياسية لعضوي جمعية حسم
  • خطاب يشرح فيه أحد أقارب المعتقلين المعتصمين عن مشاهداته في سجن الحاير والمشانق المعلقه في السجن
  • حسم تبعث بخطاب لكبار المسئولين السعوديين، ومجلس حقوق الإنسان حول انتهاكات حقوق الإنسان
  • الجمعية تنادي برصد إخلالات هيئة التحقيق بوظيفتها تمهيدا لمحاكمة رئيسها لدى ديوان المظالم
  • اعتصام للمطالبة بالاصلاح السياسي
  • دعوة لحضور محاكمة المباحث العامة (وزارة الداخلية)
  • A Call To Attend The Seventh Court Hearing
  • الجمعية تندد باستمرار المحاكمات السرية وتطالب بإصلاح القضاء وإلغاء المباحث السياسية (السافاك السعودي
  • الحرية السياسية أم الحقوق كافة

  • المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :1
    من الضيوف : 1
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 7665245
    عدد الزيارات اليوم : 209
    أكثر عدد زيارات كان : 93626
    في تاريخ : 11 /02 /2014


    محرك البحث




    بحث متقدم

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك



    جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية » الأخبار » مقالات


    أنا المعتقل المفتخر بصنيعه عمر بن محمد السعيد أتلو لكم دوافعي ومسببات سجني وهي كرهي للظلم واختلاق الألم والتعاسة في وجوه الناس واستغلال جمودهم و استغفال عقولهم والحيلولة دون أرزاقهم ولوازمهم الإنسانية (تعليم مواكب للعصر/ وظيفة كريمة/ سكن مناسب) إزاء مطامع شخصية شرسة محتمية بالسلطة لتأمين هذه المناهب والفساد.


    هذا جزء من مقال كتبة عضو جمعية الحقوق المدنية و السياسية (حسم) عمر بن محمد السعيد ليلة إيقافه وأرسله بالبريد الالكتروني لأحد الأعضاء فجر يوم الأحد 18جمادى الآخرة 1434هـ , الموافق 28أبريل 2013م .


    على أن يكمله بعد خروجه من التحقيق... لكن أيدي البطش أبت إلا اعتقاله.


    عنوان المقال: السجن لا يخيف


     


    بسم الله الرحمن الرحيم


    و الصلاة و السلام على رسول الهدى مرسخ العدل و الشورى


    إن المطلب الأساس هو الدستور-المستمد من الكتاب و السنة- والآلية المنشودة نشر الوعي الحقوقي مدنيٌ و سياسي و فيما بينهما الدفاع عن المعتقلين تعسفيا و رصد الانتهاكات وإحقاق العدل والشورى، وإذا أردنا أن نصل لهذا كله، علينا أن نقول متجردين من حظوظ النفس بأن السجن لا يخيف، بل المخيف بقاء الآلاف خلف القضبان تأكل السنين أعمارهم، المخيف نهب ثروات البلاد, المخيف التفرد بالقرار السياسي، المخيف سلطة الفرد دون رقابة ومحاسبة، المخيف و المرهب توظيف أموال الشعب لصالح سارق ومفسد
    استغل الجمود الفكري والثقافي ليحقق أهدافه، فكما هو معلوم في علم الاجتماع السياسي [المجتمع اللا منتج مقلد] فلا نستنزف الطاقات بكرة مستديرة تعيدنا كل مرة للصفر
    ! .


    بسم الله الرحمن الرحيم


     


        الأدلة و البينات على حكم المظاهرات والاعتصامات


     الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله سيد المرسلين وإمام المتقين  أما بعد:


    فبارك الله في كل من التزم بكتاب الله وسنة رسول الله في إثبات حرمة ما حرم الله وعدم المزايدة على شرعه لان من زايد عليه أو انقص منه  أو زاد فيه ما ليس فيه فقد جعل نفسه إلها مع الله يزيد في شرعه مالم يرتضه وذلك هو الشرك المبين الذي يقع فيه بعض المزورين للدين , ممن قدم رضا الظالمين من حكام وسلاطين على رضا الله المعين , ووفق الله كل من حرص على التزام أحكام الشرع المطهر في
    المنشط والمكره  وترك أهواء البشر تحقيقا للتوحيد وإن خالف الضالين المظلين من أسياد وحكام طاغين وظالمين
    .


    الصفحات : [1] [2] ...[2]


    بسم الله الرحمن الرحيم


    مشروعية الإضراب عن المشارب والمطاعم من أجل رفع المظالم


    -الإضراب عن الطعام-


    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وسلفنا المصلحين    ومن تبعهم بإحسان وإصلاح إلى يوم الدين وبعد :


    فإن من نوازل الفقه في العصر الحاضر حكم الامتناع عن الأكل والشرب مدة معينة لا تضر بصحة الممتنع لمصلحة راجحة له كرفع ظلم عن نفسه أو عن غيره وهو ما يسمى بالإضراب عن الطعام وهذه الوسيلة  من وسائل التعبير عن الرأي وعادة ما يلجأ إليها المعتقلون والمسجونون والمأسورون عند وقوع الظلم عليهم أو عند تعذيبهم أو حرمانهم من حقوقهم  من اجل فضح الظلم والتشهير به وتعريته أمام الرأي المحلي والعالمي, وبما أن اختلاف الرأي من الطبائع البشرية وينتج بسبب التباين في فهم الأدلة وذلك من السنن الكونية والاختلاف بين الناس لا يفسد للود قضية, وقد اختلف سلفنا
    المصلحين في مسائل مهمة من الدين قبل أن يتدخل كثير من فراعنة السلاطين في تسيس الفتوى في الدين وتوجيه مفتي الحكام بالفتوى حسب شهوة ورغبة الظالمين المظلين  , فكيف في وقت أصبح فيه كثير من الناس لا يستطيع أن يبوح بما يعلم به بالدليل الناصع المبين خوفاً من تغول المفسدين.


    بسم الله الرحمن الرحيم


    مصير الأمة أولى من فطام الصغير


    إنه الهوى المضل, و الفهم المنقلب بالجهل, أو المقلوب بالقصد .إنه البعد عن المعنى الصافي الزلال خوفا من الاعتقال , أو حبا وطمعاً في الأموال , إنه التحريف المقصود عن تعاليم الرب المعبود طمعا فيما عند العبد المندود,
    إنه إغفال الخوف من الله لوجود الرهبة من خلق الله , إنه تناسي السؤال من الله في الآخرة من أجل التسول من المستبد في الحاضرة , إنه كتمان الحق الذي توعد الله عليه فاعله بقوله تعالى(إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون) سورة البقرة (159)


    بادئ ذي بدء ، ودون ولوج خضم التعريفات اللغوية والشرعية ، يمكن القول أن الجهاد في اللغة هو:


    بذل الجهد والطاقة والمشقة في سبيل الله .


    أما في الشرع ، فقد عرفه العلامة ، ابن تيمية ، "رحمه الله" بقوله أن : 


    ( الجهاد حقيقته الاجتهاد في حصول ما يحبه الله من الإيمان والعمل الصالح ، ومن دفع ما يبغضه الله من الكفر والفسوق والعصيان ) " مجموع الفتاوى " (10/191-192 )


    شبهة سبق الحضارة الغربية الإسلام في وجوب استشارة الشعب قي  أموره المصيرية ؟؟؟


    دين الإسلام -الصالح لكل زمان ومكان-  لايقر التفرد بالقرار أياً كان الشخص الذي قام بإصداره ومهما كانت درجة صحته أو قبول الناس به  ,  خاصة تلك القرارات المصيرية التي تتعلق بالشأن العام للأمة كتعيين نوابها أو توقيع تحالفاتها واستعانتها بأحد أعدائها , أو تمس حياتها اليومية كفرض الرسوم وتحديد أسعار الخدمات
    ونحوها أو تتعلق بمقدراتها أو مالها العام  كالموافقة على المشاريع العامة وتحديد الميزانيات وإقراض الدول الأخرى وغيرها , أو تتعلق بحاجاتها الضرورية كالتعليم والصحة والدفاع ونحوها من قرارات تعتبر مصيرية في وجودها أو تطورها أو عزتها أو في تمسكها بثوابتها ونحو ذلك ,  ولذلك اوجب  الإسلام الشورى بأمره الصريح الواضح بها في قول الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم :(وشاورهم في الأمر ) وإذا كان النبي المعصوم -  فيما يبلغ عن ربه
    -  مأمور بالشورى امرأ جازما , فان غيره من بقية الأمة من باب أولى سواء كان هذا فقيها عالما ,أم عابداً زاهداً , أم حكيماً عارفاً. أم قوياً باطشاً


                       


    بسم الله الرحمن الرحيم


     


        الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبعهم إلى يوم الدين


        كان الحديث فيما سبق عن موضوع البطالة محدداً لحجم ومعدل البطالة وتعريفها أيضاً، وأوضحت أن معدل البطالة يزيد عن ما أعلنته مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات بسبعة أضعاف ويرجع الاختلاف في تحديد معدل البطالة إلى أن  مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات اعتمدت في تحديد حجم ومعدل البطالة على تعريف ضيق حيث اعتمدت على الأسس والقواعد التالية - فلا
    يعتبر عاطل كل من
    -:


    من هو العاطل ؟


    هل كل من لم يتقدم لطلب الوظيفة غير عاطل ؟


     ( تعريف البطالة )


     د/ عبدالرحمن بن حامد
    الحامد·                                                                                                                       
    اقتصاد إسلامي· 


     الكلية التقنية في بريدة·


    moath30@yahoo.coom


    ج: 0503774446


                                                 


    بسم الله الرحمن الرحيم


         الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد:


       حينما يتم نقاش التنمية الاقتصادية يتضح بجلاء الدور المزدوج للقوى البشرية حيث تمثل:


    د. عبدالله الحامد


    الحرية السياسية أم الحقوق كافة/قيام أحزاب سياسية حتى لو كانت غالية هو معيار إسلامية الحكم


    أ=قاعدة حق المعارضة السياسية ودليلها :


    كفل الإسلام حرية المعارضة السياسية، وأجاز تشكيل الأحزاب والجمعيات السياسية، حتى لوكانت غالية مبتدعة، مادامت تلتزم الخيار السلمي.


    والدليل المحكم على ذلك أن علي بن أبي طالب  سمح للخوارج أن يبدوا آراءهم ، وأرسل لهم ابن عباس مناقشاً ، ولم يمنعهم من التجمع، وقال: كونوا حيث شئتم، بيننا وبينكم أن لا تسفكوا دما حراماً ، ولا تقطعوا سبيلاً ، ولا تظلموا أحدا ، فان فعلتم نبذت إليكم بالحرب. بل إنه رضي الله عنه أجرى عليهم أرزاقهم ومعاشاتهم ، ولم يحرمهم منها  رغم أنهم عارضوه وشتموه وكفروه.


            بسم الله الرحمن الرحيم


     الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  وبعد :


    فهذا بيان وإيضاح مختصر عن حلف الفضول أحببت الكتابة عنه وعن بعض الفوائد التي يمكن ان يستفيد منها المسلم الذي يريد أن يلتزم بها من أراد إتباع شرع الله بفعل أوامره واجتناب نواهيه والالتزام بسنة الرسول الفعلية كما التزم بالسنة القولية  وليدرك الجميع انه يجب على الجميع رفض الظلم والتعاون على رفعه عن من وقع عليه مهما بلغت قوة الظالم وجبروته وانه لايجوز شرعاً السكوت عن الظلم أو تسويغه بأي حال من الأحوال سواء كان الساكت عن هذا الظلم عالم أو عامي أو متعلم أو جاهل وليدرك المتقاعسون عن رفع الظلم عن المظلومين أنهم
    في تقاعسهم عن هذا الواجب آثمون وان الله سيعاقبهم على ذلك إن في الحياة الدنيا أو في الآخرة يوم يبعث الله الخلائق


    أ.د متروك الفالح ***

    قبل سنتين عندما كتبت عن المستقبل السياسي للسعودية في ضوء أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 م ، طرحت فكرة إن المشهد المنقذ في وجه احتمالات مشاهد الانهيار او التقسيم للبلد, هو ولوج الإصلاح الشامل وعن طريق البدء في الإصلاح السياسي أولاً وتبني اعلان " الملكية الدستورية " وعندما تداعى دعاة الإصلاح والمجتمع الأهلي المدني الى فكرة الإصلاح الدستوري السلمي


    د.محمد فهد القحطاني

    خرجتُ ذات مساء من منزلي داخل الحرم الجامعي في إحدى الجامعات الأمريكية التي كنت أدرس بها في منتصف التسعينات لقضاء بعض الحاجيات من المحال التجارية القريبة وكنت مرتدياً، على غير العادة، ملابس عربية تقليدية نظراً لقرب المنزل ولتعود رواد الجامعة على رؤية هذا النوع من الملابس. إلا أن المارة في الطرقات وأصحاب المحلات أصبحوا يرقبونني بنظرات طويلة ثاقبة مملوءة بالشك والارتياب مما أثار لدي الحيرة والتعجب والتي تبددت فور عودتي للمنزل ومشاهدتي لأخبار المساء والتي سيطر عليها خبر وقوع
    انفجار هائل في مدينة أوكلاهوما سيتي راح ضحيته المئات من الأرواح البريئة


    بسم الله الرحمن الرحيم 

    مناصحة الحكام بين الشرع والنظام 

    الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
    فهذه مشاركة متواضعة في الإجابة على أحد الاستفسارات والاشكالات التي كثيراً ما تطرح في هذا العصر الذي ضعف فيه الوازع الديني لانكار المنكرات ظاهرها وباطنها كما زاد فيه الخوف من غير الله حتى أصبح موازياً ان لم يكن أعظم من الخوف من الله. ودخل
    الشيطان في القلوب فأصبح تخويفه لاوليائه أكبر من الخوف من الله


     


    ( نواة هذه المحاضره القيت في اثنينية ثقافة المجتمع المدني يوم الاثنين 8/9/2008 )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين , الحمد لله الذي من علينا بالجرأة في قول الحق لا نخشى
    لومة لائم ولا قوة متجبر غاشم ...

    والصلاة والسلام على من أخذنا من منهجه ( نضاله العظيم من أجل تبليغ دعوة الحق والعدل ) ...




    الصفحات
    1 
    2 > >>


    برامج

    Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2

    معروف
    online mba program
    online mba