القائمة الرئيسية
مجموعات Google
اشتراك في جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية (ACPRA)
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

أهم الاخبار
  • بيان جلسة النطق بالحكم من محاكمة عضو جمعية حسم: فوزان الحربي
  • بيان الجلسة الأولى من المحاكمة السياسية (الثانية) لـ د. عبدالكريم الخضر
  • بيان متابعة لآخر مستجدات أعضاء حسم من تحقيقات ومحاكمات وأوضاع معتقليها
  • حسم تطالب النظام السعودي بتحمل مسؤولياته تجاه الشعب والوطن وتغليب المصلحة العامة
  • بيان عن الجلسة الثانية من المحاكمة السياسية لعضو جمعية حسم فوزان الحربي
  • بيان جلسة النطق بالحكم في المحاكمة السياسية لعمر السعيد
  • في ذكرى الوطن حسم تذكر بضمائر الوطن المعتقلين وتدعو إلى عقد مؤتمر وطني
  • هنا أيضا شعب ينتظر الحكمة والتعقل التي تحفظ لكل الأطراف حقها في العملية السياسية
  • بيان جلسة النطق بالحكم من المحاكمة السياسية لـ د. عبدالكريم الخضر عضو حسم
  • بيان عن اعتقال رئيس جمعية حسم الشيخ سليمان الرشودي
  • بيان عن الجلسة 6 من المحاكمة السياسية لعضوي حسم، الحامد والقحطاني
  • بيان عن الجلسة الثالثة في المحاكمة السياسية لعضوي جمعية حسم
  • خطاب يشرح فيه أحد أقارب المعتقلين المعتصمين عن مشاهداته في سجن الحاير والمشانق المعلقه في السجن
  • حسم تبعث بخطاب لكبار المسئولين السعوديين، ومجلس حقوق الإنسان حول انتهاكات حقوق الإنسان
  • الجمعية تنادي برصد إخلالات هيئة التحقيق بوظيفتها تمهيدا لمحاكمة رئيسها لدى ديوان المظالم
  • اعتصام للمطالبة بالاصلاح السياسي
  • دعوة لحضور محاكمة المباحث العامة (وزارة الداخلية)
  • A Call To Attend The Seventh Court Hearing
  • الجمعية تندد باستمرار المحاكمات السرية وتطالب بإصلاح القضاء وإلغاء المباحث السياسية (السافاك السعودي
  • الحرية السياسية أم الحقوق كافة

  • المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :2
    من الضيوف : 2
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 7691831
    عدد الزيارات اليوم : 36
    أكثر عدد زيارات كان : 93626
    في تاريخ : 11 /02 /2014


    محرك البحث




    بحث متقدم

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك



    جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية » الأخبار » مقالات


    السجن لا يخيف


    هذا جزء من مقال كتبة عضو جمعية الحقوق المدنية و السياسية (حسم) عمر بن محمد السعيد ليلة إيقافه وأرسله بالبريد الالكتروني لأحد الأعضاء فجر يوم الأحد 18جمادى الآخرة 1434هـ , الموافق 28أبريل 2013م .

    على أن يكمله بعد خروجه من التحقيق... لكن أيدي البطش أبت إلا اعتقاله.

    عنوان المقال: السجن لا يخيف

     

    بسم الله الرحمن الرحيم

    و الصلاة و السلام على رسول الهدى مرسخ العدل و الشورى

    إن المطلب الأساس هو الدستور-المستمد من الكتاب و السنة- والآلية المنشودة نشر الوعي الحقوقي مدنيٌ و سياسي و فيما بينهما الدفاع عن المعتقلين تعسفيا و رصد الانتهاكات وإحقاق العدل والشورى، وإذا أردنا أن نصل لهذا كله، علينا أن نقول متجردين من حظوظ النفس بأن السجن لا يخيف، بل المخيف بقاء الآلاف خلف القضبان تأكل السنين أعمارهم، المخيف نهب ثروات البلاد, المخيف التفرد بالقرار السياسي، المخيف سلطة الفرد دون رقابة ومحاسبة، المخيف و المرهب توظيف أموال الشعب لصالح سارق ومفسد استغل الجمود الفكري والثقافي ليحقق أهدافه، فكما هو معلوم في علم الاجتماع السياسي [المجتمع اللا منتج مقلد] فلا نستنزف الطاقات بكرة مستديرة تعيدنا كل مرة للصفر ! .


    فكم هو مؤلم تعطيل العقول وتحبيطها و الحيلولة دون إعمالها وذلك باستغلال السلطة لفئة دون أخرى و احتكار القرار لمصالح خاصة تضر بالمصالح العامة واحتكار الحق الحصري للأمة .
    والعزاء كل العزاء و الشفقة والألم لمجتمع  ينظر للمجازف المضحي بما لديه (بالمال و النفس) لمطلب سامي نبيل كـ (الدستور) *سفينة نوح* بأنه متسرع لا يدرك عواقب الأمور و الحقيقة الثابتة بالسنن الكونية و العلوم الطبيعية وأنه غير مدرك لما يحدث ومع الأسف أنه تائه دون أن يعلم بحقل الاستبداد و الاجتهاد الجبري. ! ..
     
    ما يعيشه الشعب السعودي اليوم من ظلم وقهر وكآبة وارتفاع لنسب الأمراض النفسية والعضوية هو باعث من بواعث السياسية الداخلية بحقه، فلسنا أهل الدار إن لم نذب عنه المكائد و المناهب ولسنا أهل الدار إن لم نحميه و نستجمع طاقاتنا ضد قيادات الجور و القمع و التعذيب الجسدي و النفسي  و الإخفاء القسري ! وأقصد بكلامي "وزارة الداخلية" تحديدا فهي صاحبة التابوت الجماعي الذي تلقف فيه كل محتسب كريم يعجز عن التماشي مع سياسة التفريق و الإشغال عن مقاصد الشريعة العظمى، فهي الركن الأساس لبناء المجتمع وإصلاح الدولة، ولكل إصلاح آلية  تسهل وتيسر تخطي العواقب، وهذا يحتاج إيمان راسخ بمشروع جديد يدعم صوت المطالبة الواعية توخيا لردود الأفعال و الطيش الثوري المندفع وسد منافذ الباكتيريا البشرية !
    و الفكاك من هذا كله المطالبة حتى بلوغ المشروع الإصلاحي صاحب المعايير و الضمانات المكفولة لسلامة و استقرار وحرية الشعب؛ وبما أننا في ظل تعتيم وتجريم على حرية الرأي و التعبير فلسنا بصدد اختراع منظومة سياسية مدنية جديدة, خصوصا أن البديل جاهز، ومعمول عليه ببلدان كثر .. ولا يتطلب منا أكثر من تكييفه للخصوصية الإسلامية و البيئية -الغاية الجوهرية تتميز بالثمن الباهظ- وهو أقل بكثير من ثمن الاستبداد دنيا و آخرة.

    يتبع ..

     

     



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
    إضافة تعليق سريع
    كاتب المشاركة :
    الموضوع :
    النص : *
     
    TO  cool  dry 
    عربي  mad  ohmy 
    huh  sad  smile 
    wub 

    طول النص يجب ان يكون
    أقل من : 30000 حرف
    إختبار الطول
    تبقى لك :



    برامج

    Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2

    معروف
    online mba program
    online mba