القائمة الرئيسية
مجموعات Google
اشتراك في جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية (ACPRA)
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

أهم الاخبار
  • بيان جلسة النطق بالحكم من محاكمة عضو جمعية حسم: فوزان الحربي
  • بيان الجلسة الأولى من المحاكمة السياسية (الثانية) لـ د. عبدالكريم الخضر
  • بيان متابعة لآخر مستجدات أعضاء حسم من تحقيقات ومحاكمات وأوضاع معتقليها
  • حسم تطالب النظام السعودي بتحمل مسؤولياته تجاه الشعب والوطن وتغليب المصلحة العامة
  • بيان عن الجلسة الثانية من المحاكمة السياسية لعضو جمعية حسم فوزان الحربي
  • بيان جلسة النطق بالحكم في المحاكمة السياسية لعمر السعيد
  • في ذكرى الوطن حسم تذكر بضمائر الوطن المعتقلين وتدعو إلى عقد مؤتمر وطني
  • هنا أيضا شعب ينتظر الحكمة والتعقل التي تحفظ لكل الأطراف حقها في العملية السياسية
  • بيان جلسة النطق بالحكم من المحاكمة السياسية لـ د. عبدالكريم الخضر عضو حسم
  • بيان عن اعتقال رئيس جمعية حسم الشيخ سليمان الرشودي
  • بيان عن الجلسة 6 من المحاكمة السياسية لعضوي حسم، الحامد والقحطاني
  • بيان عن الجلسة الثالثة في المحاكمة السياسية لعضوي جمعية حسم
  • خطاب يشرح فيه أحد أقارب المعتقلين المعتصمين عن مشاهداته في سجن الحاير والمشانق المعلقه في السجن
  • حسم تبعث بخطاب لكبار المسئولين السعوديين، ومجلس حقوق الإنسان حول انتهاكات حقوق الإنسان
  • الجمعية تنادي برصد إخلالات هيئة التحقيق بوظيفتها تمهيدا لمحاكمة رئيسها لدى ديوان المظالم
  • اعتصام للمطالبة بالاصلاح السياسي
  • دعوة لحضور محاكمة المباحث العامة (وزارة الداخلية)
  • A Call To Attend The Seventh Court Hearing
  • الجمعية تندد باستمرار المحاكمات السرية وتطالب بإصلاح القضاء وإلغاء المباحث السياسية (السافاك السعودي
  • الحرية السياسية أم الحقوق كافة

  • المتواجدون حالياً
    المتواجدون حالياً :2
    من الضيوف : 2
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 7779096
    عدد الزيارات اليوم : 297
    أكثر عدد زيارات كان : 93626
    في تاريخ : 11 /02 /2014


    محرك البحث




    بحث متقدم

    تسجيل الدخول


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك



    جمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية » الأخبار » أخبار


    بيان الجلسة الرابعة من محاكمة عضو جمعية حسم: فوزان الحربي


    بســــم الله الرحمن الرحيم

    بيان عن الجلسة الرابعة من المحاكمة السياسية للمدافع عن حقوق الإنسان والمطالب بالإصلاح الدستوري وسلطة الأمة المهندس: فوزان بن محسن الحربي وهو من الأعضاء المؤسسين لجمعية الحقوق المدنية و السياسية (حسم)

    الرياض, المملكة العربية السعودية

    السبت 17 ربيع الأول 1435هـ, 18 يناير 2014م

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اللذين أقاموا معالم العدل والشورى

    عقدت الجلسة الرابعة يوم الأربعاء 14 ربيع الأول 1435هـ (15 يناير 2014م) من المحاكمة السياسية لفوزان الحربي في المحكمة الجزائية بالرياض لدى القاضي: عمر بن علي الصحن وحضر الجلسة كممثلين للدفاع عنه كل من: المحامي د.إبراهيم المديميغ والوكيل عبدالعزيز الشبيلي, كما حضر المدعي العام: عبدالله بن عبدالرحمن الصفيان. 


    تواجد الحضور من الساعة الثامنة, وفي الساعة التاسعة وعشر دقائق طلب القاضي دخول وكلاء فوزان الحربي فقط, وبعد دخولهم أحضر فوزان الحربي, -كان ثلاثة أشخاص بلباس مدني جالسين على المقاعد المخصصة للجمهور- سأل المحامي إبراهيم المديميغ القاضي: من هؤلاء الجالسين بالخلف؟ طلب القاضي من الثلاثة الخروج من القاعة, تحدث أحدهم إلى القاضي و أبرز بطاقة عمله وأوضح أنه من جهاز المباحث العامة. فقال القاضي: يخرج منكم اثنان ويبقى شخص واحد, المكان لا يتسع.

    ثم سمح القاضي لستة من الحضور بالدخول بعد أن سحبت هواتفهم النقالة وسجلت أسمائهم وأرقام هوياتهم, كما سمح القاضي لبعض المراقبين الأجانب بالدخول للقاعة. 

    سأل القاضي فوزان الحربي عن بقية الردود على التهم؟ فوزان: أريد تقديم إجابة لكن الظروف التي وضعتني فيها لا تسمح لي بكتابة الرد على بقية التهم. عبدالعزيز الشبيلي: حضرة القاضي السجن وضعه مزري, والعنابر مكتظة بالسجناء وكمثال يوجد في أحد العنابر ثلاثمئة نزيل وهو مخصص لثمانين فقط, وقد صرف للعنبر ثمانون بطانية فقط. القاضي: لست مسؤول عن أوضاع السجون, وليس من اختصاصي. الشبيلي: كيف تأمر بسجن ولا تعلم أوضاعة! فوزان: هيئة التحقيق والادعاء هي الجهة مسؤولة بالرقابة على السجون, وقد رأينا الوضع المزري بأعيننا, والهيئة لا تقوم بواجبها, وإذا انتقدنا هذه الأوضاع نحاكم بأننا اتهمنا المسؤولين بالتقصير, وأنا لم ارتكب جريمة وما فعلته أمر مشروع بموجب اتفاقيات ومعاهدات دولية وقعت وصادقت عليها المملكة وهي ملزمة لها قانونا, وخصمنا وزارة الداخلية. القاضي: هل تريد أن أسجل في الضبط أن خصمك وزارة الداخلية؟ فوزان: نعم.

    إبراهيم المديميغ: نريد سبب أمر الإيقاف حتى نتمكن من الاعتراض عليه. القاضي: سوف أذكر سبب الإيقاف في صك الحكم، والإجابة التي قدمها فوزان في الجلسة الثانية هي ما جعلتني أصدر أمر الإيقاف بحقه, مثل اعترافه بالمشاركة في تأسيس جمعية، وترأسه لها, و استئجاره الاستراحة التي تعقد فيها اثنينية ثقافة المجتمع المدني. فوزان: أما عن عضويتي في الجمعية وترأسي لها ونشاطي في الدفاع عن حقوق الإنسان فهذا قلته في جلسات التحقيق وليس بجديد وأنا أفتخر بذلك, أما عن الاثنينية فلا علاقة للجمعية بها وهي تعقد من قبل إنشاء الجمعية بسنوات. القاضي: أنت استأجرت الاستراحة وواصلت عقد ندوة الاثنينية كأنك تتحدى القضاء والدولة ولا تعترف بهما. الشبيلي: الاستراحة ليس لها علاقة بالجمعية, وقد حضرت مع موكلي لمقر البحث الجنائي وأوضحنا ذلك لهم, ووقع موكلي على تعهد بعدم مناقشة أمور الجمعية مع أعضائها بالاستراحة, ولم يكن الاعتراض على عقد الندوة, ونص التعهد واضح وموجود في ملف القضية, ولو ثبت أن الاستراحة لها علاقة بالجمعية لحضر البحث الجنائي وأغلق الاستراحة. القاضي: لم يعقب.

    الشبيلي: في المذكرة السابقة طلب موكلي من المدعي العام أن يظهر الإذن الخطي من الملك بالتحقيق بإنشاء الجمعية والخطابات المرسلة إليه. القاضي: إذا أجبتم على كل التهم سأسأل المدعي العام.

    ورفعت الجلسة في تمام الساعة العاشرة وحددت الجلسة القادمة يوم الأربعاء 28 ربيع الأول 1435هـ (29 يناير 2014م) الساعة التاسعة صباحا.


    وجمعية الحقوق المدنية والسياسية تود أن تبين للرأي العام ما يلي:

    ·إن تواجد أفراد من جهاز المباحث العامة في قاعة المحاكمة أثناء محاكمة نشطاء حقوق الإنسان والمطالبين بإصلاح السياسي له تأثير على ناظر القضية, وتواجدهم بشكل علني يقدح في استقلال القضاء, ويؤكد على مظهر الدولة البوليسية.

    ·القاضي كون صورة ذهنية مسبقة عن المدافع عن حقوق الإنسان: فوزان الحربي وربما بتأثير من عناصر أمنية تتواصل معه خارج الجلسة, ولم يتبين القاضي من المدعى عليه ليتضح له الحقيقة ويتخذ قراراته بناءا على ذلك التصور, يتضح ذلك جليا عندما قال القاضي لفوزان: "أنت استأجرت الاستراحة وواصلت عقد ندوة الاثنينية وكأنك تتحدي القضاء والدولة ولا تعترف بهما" ولو كلف القاضي نفسه واطلع على التعهد الموجود في ملف القضية والذي تعهد بموجبه فوزان الحربي في البحث الجنائي بعدم مناقشة أمور الجمعية في الاثنينية أو عقد لقاء خاص للجمعية بالاستراحة, أي أن الاعتراض على مناقشة قضايا الجمعية أو عقد اجتماعات تخص الجمعية وليس على الندوة, ولكن القاضي اكتفى بما قدم له من معلومات وتصورات رغم أن فريق الدفاع أوضح له الحقيقة ونص التعهد واضح في ذلك.

    ·أعضاء الجمعية لم يرتكبوا جريمة, وإنما قاموا بواجبهم في الدفاع عن حقوق الإنسان من خلال تأسيس جمعية حقوقية, والحكومة وقعت على معاهدات تكفل حق تأسيس الجمعيات, لكن وزارة الداخلية تحاول وأد أي نواة لتكوين المجتمع المدني من خلال قمع نشطاء حقوق الإنسان والمطالبين بالإصلاح السياسي, فهناك ملفات كثيرة وقضايا شائكة لا يراد فتحها وتخشى من المجتمع المدني, ويتضح ذلك من خلال تعطيل مشروع نظام الجمعيات الأهلية في مجلس الوزراء رغم انتهاء مجلس الشورى من مناقشته منذ ست سنوات, مع العلم أن نظام الجمعيات المقترح لا يلبي المعايير الدولية في إنشاء الجمعيات ويقيد عملها ويعطي الحكومة سيطرة كاملة عليها, على عكس القوانين التي تقيد الحريات فتسن ويصادق عليها على عجل ومثال ذلك نظام مكافحة الإرهاب وتمويله.

    والجمعية تتقدم بالشكر لكل من حضر جلسة المحاكمة خصوصا القادمين من خارج منطقة الرياض وتكبدوا مشقة السفر.

    والله ولي التوفيق

    جمعية الحقوق المدنية والسياسية

    حسم

     



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
    إضافة تعليق سريع
    كاتب المشاركة :
    الموضوع :
    النص : *
     
    TO  cool  dry 
    عربي  mad  ohmy 
    huh  sad  smile 
    wub 

    طول النص يجب ان يكون
    أقل من : 30000 حرف
    إختبار الطول
    تبقى لك :



    برامج

    Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2

    معروف
    online mba program
    online mba